حكومة اقليم كوردستان
MON, 26 AUG 2019 00:02 Erbil, GMT +3




Important notice: This is KRG's old cabinet website.
For updated information about Kurdistan Regional Government
visit GOV.KRD please

نيجرفان بارزاني: علی الاطراف الكوردستانية ان يكونوا موحدين

FRI, 1 FEB 2019 14:53 | KRG Cabinet

نص كلمة السيد نيجرفان بارزاني رئيس وزراء اقليم كوردستان في المراسم التي اقيمت اليوم الجمعة 1/2/2019 في اربيل بمناسبة الذكری الخامسة عشرة لفاجعة الاول من شباط:

يا اهالي الشهداء
ايها الحضور الكرام، اسعدتم صباحا واهلا بكم جميعا...
ارحب بكم في الذكرى الحادية عشرة لشهداء الاول من شباط . ارحب بممثلي البلدان الاجنبية في اقليم كوردستان، اهلا بكم جميعا للمشاركة معنا في هذه المراسم،شهداء هذا اليوم الاسود المأساوي المعروف عند شعب كوردستان ب((فاجعة الاول من شباط)).
قبل خمس عشرة سنة من الآن، في الاول من شباط سنة 2004 وفي هجوم متزامن تم استهداف مقري الفرع الثاني للحزب الديمقراطي الكوردستاني والمركز الثالث لتنظيمات الاتحاد الوطني الكوردستاني في هجومين ارهابيين واستشهد خلالهما مئة وواحد من القادة والبيشمركة والمناضلين والكوادر ومواطني اقليم كوردستان في اربيل.
ومن هنا نعبر مرة اخرى عن احترامنا لارواح هؤلاء الشهداء المئة وواحد فردا فردا ونستذكرهم. كما ونقدر نضال كافة هؤلاء المسؤولين الحكوميين ومن حزبي الاتحاد الوطني  الكوردستاني والديمقراطي الكوردستاني والذين استشهدوا في هذا اليوم، الاول من شباط هو ذاك اليوم  الذي استهدف خلاله الارهابيون الظلاميون توجها وفكرا في توقيت واحد في اربيل عاصمة التسامح وكرم الضيافة والتدين مقري الحزب الديمقراطي والاتحاد الوطني .
ذاك اليوم كان عيد الاضحى، وكان اهالي اربيل يتوجهون صفا صفا لتقديم تهاني العيد الى المسؤولين الحكوميين والحزبيين. وكان الجميع في الفرح والسعادة يهنئون بعضهم بعضا، بيد ان الارهابيين يستكثرون فرحة عيد الاضحى واية سعادة اخرى على شعب كوردستان وكما اعمالهم المقززة المستمرة، احرقوا مرة اخرى فؤاد عشرات الامهات وقسوا على قلوب مئات من اقرباء واعزاء هؤلاء الشهداء.

لا نستذكر اليوم حادثة عادية، بل نستذكر امتزاج دماء بيشمركة وقادة الحزب الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني الكوردستاني، الذين كانوا معا في خندق واحد في الايام العصيبة للحفاظ على منجزات شعب كوردستان، حتى تمكنوا معا في النهاية من تحقيق النصر لكوردستان.
نحن فقدنا في الاول من شباط العديد من الزملاء ورفاق النضال والاعزاء والاحبة، جميعنا اهتزت اعماقنا من جراء هذه المأساة الكبيرة. ومرة اخرى برزت امامنا حقيقة ان الاعداء لا يفرقون بيننا ويعبرون عن عدائهم لنا كافة دون اختلاف وفي آن واحد، لذا علينا ان نذكر انفسنا اليوم انه علينا ان نكون موحدين ونحافظ  معا باستمرار على اتحادنا  في المشاريع والمسائل الوطنية .

ايها السادة
الحركة التحررية الكوردستانية وقادتها في كوردستان العراق كانت باستمرار هدفا للمتشددين والارهابيين. ومع ذلك فلم تلجأ الحركة التحررية الكوردستانية ابدا وفي اي ظرف كان الى الارهاب بل كانت دائما في جبهة مواجهة الارهاب. ثورة كوردستان كانت من اجل ايصال شعب كوردستان الى تحقيق اهدافه على ارضه، لذلك لم تكن المهاجمة والتطاول والارهاب من شيم شعب كوردستان، بل الدفاع والكفاح من اجل الحرية على ارضه كان سبيل نضاله الثوري في هذا البلد. عليه كان الحفاظ على التعايش والتسامح في كوردستان عاملا قويا لمنع توسع مخاطر الارهاب والفكر المتشدد في المنطقة.
هذه الخاصية ودور شعب كوردستان وحركته السياسية وحكومة اقليم كوردستان، وكذلك دور البيشمركة في مواجهة الارهاب والحد من التشدد والارهاب، قد توضح للعالم بشكل كبير في اثناء مواجهة داعش اكثر من اي وقت آخر.
نحن اليوم في كوردستان نفتخر اكثر من اي وقت أخر بمباديء واسس التنوع والتسامح والتعايش الديني والقومي ومصرون على تقويتها اكثر فاكثر، لانها غدت جزء من ثقافة شعب كوردستان وورثناها من اجدادنا، ونقولها بافتخار وانها جزء من منهاج التربية والتعليم في بلدنا.

في الوقت الذي كان داعش قد اقترف اكبر عملية قتل عام بحق الاخوات والاخوة الايزديين واكثر وحشية وكانت ميزانية اقليم كوردستان ورواتب موظفي كوردستان مقطوعة من قبل الحكومة العراقية في حينه ، بيد ان شعب كوردستان وبمنتهى المسؤولية الانسانية، استقبل اكثر من مليوني نازح ولاجيء، من دون ان يتم تسجيل اية حالة عنف بحق هؤلاء النازحين واللاجئين طيلة فترة بقائهم في اقليم كوردستان.
خرب داعش جزء كبيرا من العراق وسوريا ومناطق اخرى، وشكل تهديدا كبيرا على اسس ومباديء حرية الحياة واستقرار العالم. صحيح ان وجود وخطر داعش قد تقلص بشكل كبير بيد انه علينا ان نعلم بانه لا زال موجودا، لذا لا زال على التحالف ضد داعش والمجتمع الدولي ان يولي اهتماما عسكريا وامنيا جديا لهذه التهديدات، وكذلك عليه من الناحية الفكرية ان يواجه الارهاب والفكر المتشدد ببرامج واستراتيجية واضحة.
استمرار تحركات وهجمات داعش في المناطق المتنازع عليها وعدد من المحافظات العراقية الاخرى واضحة للعيان ومبعث للمخاطر الجدية على استقرار العراق عموما . فاذا لم يتم اعتراضه بجدية فان هناك احتمال مخاطر اكبر واوسع .
بيشمركة كوردستان الابطال بالف وسبعمئة وستة وعشرين شهيدا واثنين واربعين مفقودا وعشرة آلاف وسبعمئة وعشرين جريحا، وبارادة قوية وباسلحة وامكانيات متواضعة كانت قوة رئيسة لمواجهة الارهاب. وفي هذه المناسبة نقدر عاليا ذكرى هؤلاء الشهداء وننحني اجلالا امامهم. والآن فمن الضروري وضع استراتيجية جديدة مشتركة لمواجهته، من قبل التحالف ضد داعش وبمشاركة البيشمركة والقوات العراقية.
وفي الوقت عينه يجب ان يجعل من تأمين حقوق كافة الشعوب والمكونات بصورة متساوية ونشر اسس ومباديء التعايش السلمي ومواجهة التشدد بصورة منظمة وتربوية وقانونية مباديء استراتيجية طويلة الامد لمواجهة الارهاب في عموم العراق والمنطقة، وهذا من اجل ان يكون امن واستقرار  وديمقراطية العالم محميا .

ايها السادة،
عندما اوقف بيشمركة كوردستان لاول مرة الهجمات الارهابية على الارض وحطم داعش في مخمور وسنجار بمساعدة التحالف الدولي، والان على استعداد لكافة اشكال التعاون مع القوات العراقية والتحالف الدولي من اجل القضاء على وجود ومخاطر الارهابيين بشكل نهائي في العراق .

وان ارضية هذا التعاون الآن افضل من اي وقت آخر، خصيصا ان هناك اجواء ايجابية وجيدة بين حكومة اقليم كوردستان والحكومة الاتحادية العراقية.
وكذلك اود ان اعلن هنا ولحسن الحظ ان هناك تفاهما جيدا مع رئيس الوزراء السيد الدكتور عادل عبدالمهدي بغية معالجة كافة المشاكل بين اقليم كوردستان وبغداد.
نحن ننظر الى هذا التعاون من اجل  القضاء على وجود ومخاطر الارهابيين ببالغ الاهيمة ، لان داعش ومثيلاته يستفيدون من العراقيل والمشاكل بين بغداد واربيل ، عليه فان تقوية التعاون المشترك بين اربيل وبغداد ومعالجة كافة المشاكل،  وتنظر حكومة اقليم كوردستان الى هذا الجانب باهمية بالغة.

ايها الحضور الكرام...
على الرغم من هذه الحرب التي فرضت على اقليم كوردستان والى جانب الازمات والصعاب التي افتعلت لاقليم كوردستان، الا ان شعب كوردستان تمكن خلال السنة الماضية من اجراء  عمليتي انتخابات بنجاح وكانتا عمليتي انتخابات مجلسي البرلمان العراقي وبرلمان اقليم كوردستان، حقيقة اجراء عمليتين للانتخابات وبهذا الهدوء موضع فخرنا وفخر مواطني اقليم كوردستان .
نحن في اقليم كوردستان كانت كل مآسينا ومفخراتنا معا، اليوم حينما نستذكر الاول من شباط، فقبل كل شيء نرى بان دماء مسؤولي وكوادر كلا الحزبين الرئيسين في اقليم كوردستان، الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني قد سالت معا، لذا اليوم وفي جميع الاوقات على الديمقراطي والاتحاد العمل معا وان يجدا الحلول للقضايا والمسائل المتنوعة. آن الاوان ان يعمل الديمقراطي والاتحاد والاحزاب الاخرى معا في اقليم كوردستان في العمليات والمسائل السياسية ليتمكنوا من زيادة التفاهمات على مستوى اقليم كودستان والعراق. لكي يديروا الحكومة والادارة القادمة لحكومة اقليم كوردستان بشكل مشترك وان نعطي القوة لحلحلة كافة المشاكل الاخرى الموجودة في اقليم كوردستان.
وفي الختام نبعث مرة اخرى التحية والاجلال للارواح الطاهرة لكافة شهداء الاول من شباط وننحني امام ارواحهم الطاهرة وكافة شهداء كوردستان.
ستظل ذكرى هؤلاء الاحبة حية في ضمائر كافة الكوردستانيين. الاول من شباط رمز آخر لكل هذه الماسي والمفاجع التي حدثت لشعب كوردستان الا ان ارادة شعب كوردستان من اجل البقاء والحياة كانت اقوى من اي هجمات ارهابية واقوى من اي عداء ودائما كان لها العودة بقوة كبيرة بعد كل كبوة.

الخلود للشهداء والنجاح والانتصار لذوى واقرباء الشهداء.
ومرحبا بكم ثانية، لهذه المراسم وشكرا جزيلا.



ملاحظة أيضا